المقتطفات


الأخلاق والصيام

الأحد 17 صفر 1434 هـ , 30 ديسمبر 2012
 

 

الأخلاق والصيام

 

    الصيام عبادة عظيمة ، إذ هي ركن من أركان الإسلام ، ومبانيه العظام ، يتعلم العبد منها كيف يتقي ربَّه ، في سره وعلانيته ، وخلوته وجلوته ، فَيُطَهِّر باطنه من أرجاس الذنوب والمعاصي ، والغل والحسد ، وإضمار السوء للآخرين ، وينظم سلوكه بحفظ جوارحه عن كلِّ ما لا يرضى عنه ربُّ العالمين ؛ قال الله تعالى :

 

    ] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُم الصيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُم لَعَلَّكُم تَتَّقُونَ [.

 

    وفي الحديث القدسي ، قال الله تعالى : (( يدع طعامه وشهوته من أجلي ! )) .

 

    أمَّا ذاك الذي لم يفقه من صومه إلا كونه عادةً يؤديها ، أو حِمْيَةً ينتفع جسدُه بها ، أو حرماناً يتعلم منه الصبر على النوائب ، فإنَّا لا نستغرب منه إن رأيناه يغتاب وينم ، ويكذب ويفتري وهو صائم ، ولا نتعجب إن رأيناه يسب ويشتم ويلعن وهو صائم ، لكونه لم يفقه الصيام ، ولم يستفد منه ما يهذب أخلاقه ، وما يقوم المعوج من سلوكه ، وهذا صومه وفطره سِيَّان .

 

    وفي هذا وأمثاله : قال رسول الله r :

 

 (( من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه )) .

 

    وقال رسول الله r :

 

     (( ليس الصيام من الأكل والشرب ، إنَّما الصيام من اللغو والرفث ، فإن سابك أحد ، أو جهل عليك ، فقل : إنِّي صائم )) .

 

                                                                                                                                                            كتبه

 

أحمد بن عبدالعزيز الحمدان

 

 
عدد الزيارات :  1310