المقتطفات


أهمية الأخلاق

الأحد 17 صفر 1434 هـ , 30 ديسمبر 2012
  

 

 

 

أهمية الأخلاق

 

إنَّ الأخلاق الحسنة والسلوكَ القويم أجملُ حُلَّةٍ يتجمل بها المرء بين العباد ، وأقومُ طريق يسلكه المريدُ إلى ربِّه Y لذلك كان أحسن من تحلى بها رسولُنا الكريم ، محمد بن عبد الله عليه من ربِّه أفضلُ صلاةٍ وأزكى تسليم ، قال الله تعالى ] وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ [ ووصفته الخبيرةُ به ، العالمةُ بأموره ، أمُّ المؤمنين عائشةُ رضي الله عنها ؛ فقالت : " كان خُلُقُ رسول الله r القرءان " . وقالت : كان أحسن الناس خلقاً ، لم يكن فاحشاً ، ولا متفحشاً ، ولا سخاباً بالأسواق ، ولا يجزئ بالسيئة مثلها ، ولكن يعفو ويصفح .

 

    أخي الكريم ، أختي الكريمة ، إنَّ الأخلاق عظيمٌ شأنُها ، جليلٌ قدرُها ، خطيرٌ وقعُها ، لكونها من الأمانة التي حُمِّلَها الإنسان ، ليعمر بها الأرض بالعدل والبر والتقوى والإحسان ، ويسوس بها الأمور بالرشاد والسداد لا بالظلم والطغيان ، ويُعِدَّ العُدَّةَ ليومٍ تجزى فيه كلُّ نفسٍ بما عملت بين يدي الملك الدَّيان .

 

    ولقد أتمَّ الله تعالى علينا النعمة ، ودفع عنَّا النقمة بالأخلاق الحسنة ، والسلوك القويم ، ببعثة من أرسله الله رحمةً للعالمين ، وضياءً للسالكين ، وهدىً للقاصدين ، رسوله محمدٍ r الذي تمم به مكارم الأخلاق ، وَجَمَّل به حسن السلوك والآداب ، كلُّ ذلك لكون الأخلاقِ الحسنة ، والآداب القويمة تشمل الجزءَ الأعظمَ من عملِ الإنسان ، وإراداته ومقاصده ، وهيئاته وتصرفاته ؛ لذلك كان المتحلي بحسن الأخلاق وجميل الآداب في أعلى المنازل وأفضلها ، قال عليه الصلاة والسلام : (( إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق )) . فكان أول ما دعا إليه r بعد التوحيد مكارم الأخلاق ، وكان من أكثر دعاء النبي r قوله إذا افتتح الصلاة : (( … واهدني لأحسن الأخلاق ، لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، واصرف عني سيئها ، لا يصرف عني سيئها إلا أنت ! )) الحديث .

 

    وقال r : (( أثقل شيء في الميزان يوم القيامة : خلق حسن )) .

 

    وقال r : (( إن من أحبكم إليّ، وأقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً، وإن أبغضكم إليّ ، وأبعدكم مني مجلساً يوم القيامة الثرثارون ، والمتشدقون ، والمتفيهقون )) قالوا : يا رسول الله ، قد علمنا الثرثارون والمتشدقون ، فما المتفيهقون ؟ قال : (( المتكبرون )) .

 

أحمد بن عبدالعزيز الحمدان

 

 

 

 
عدد الزيارات :  2086