المقتطفات


حقيقة الخُلق

الأحد 17 صفر 1434 هـ , 30 ديسمبر 2012

 

 

 

 

حقيقة الخُلُق

 

    الخُلُقُ :الدين ، والطبع ، والسجية .

 

      بيّن حقيقته العلاّمةُ ابن قيم الجوزية ـ رحمه الله تعالى ـ فقال : الخُلُق " هيئةٌ مركبةٌ من علومٍ صادقة ، وإراداتٍ زكية ، وأعمالٍ ظاهرةٍ وباطنة ، موافقةٍ للعدلِ والحكمةِ والمصلحة ، وأقوالٍ مطابقةٍ للحقِّ ، تصدرُ تلك الأقوالُ والأعمالُ عن تلك العلومِ والإراداتِ فتكتسبَ النفسُ بها أخلاقاً هي أزكى الأخلاقِ وأشرفُها وأفضلُها " .

 

    من هذا التعريف الذي أورده ابن القيم ـ رحمه الله ـ نستنتج مقوماتِ الأخلاقِ وحقيقتَها ، فهي :

 

    1-الخُلُق : هيئةٌ مركبةٌ من علومٍ صادقة .

 

    2-الخُلُق لا بدَّ فيه من إرادة زكية ، بقصد فعل الجميل وترك الرذيل .

 

    3-الخُلُق أمور معنويةٌ وعملية ، فالمعنوية : تتضمن الأخلاقَ الباطنة ، من حياء ، وعفة ، وحسن طويّة ، والعملية : تتضمن السلوك الظاهر ، من عدل ، وجود ، وصدق.

 

    4-الخُلُق مستنده الشرعُ والنفسُ الإنسانية* ، فالخُلُق الحسن محمودٌ شرعاً وعقلاً ، والخُلُق السيء مذمومٌ شرعاً وعقلاً .

 

    5-الخُلُق يتصف بالثبات ، فلا يغيره ظرف الزمان والمكان الذي يكون فيه ، ولا يكون عُرضة لتقلبات النفس البشرية حال انحرافها عن الجادة ، وتلوثها بأرجاس الجاهلية .

 

    6-الخُلُق ينمو بالتعود والمران ، وينقص بالجفاء والهجران .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

*المراد بالنفسِ الإنسانيةِ : النفسُ السويّة ، التي لم تنحرف عن فطرتها ، ولم تدنسها أرجاس الجاهلية .

 

 

 

أحمد بن عبدالعزيز الحمدان

 

 

 

 

 

 

 

 
عدد الزيارات :  1369