المقتطفات


هل يوجد في الدنيا مثله ؟

الأحد 28 ذو القعدة 1433 هـ , 14 أكتوبر 2012

 

هل يوجد في الدنيا مثله ؟

 

    قال الدكتور محمد البار في كتابه ( عمل المرأة في الميزان ) : كنت أعجب من أحد الشيوخ المرضى الذين كنت أقوم بعلاجهم في أحد المستشفيات ، التي كنت أعمل بها في أحد ضواحي لندن ، كان الرجل لا يمل من الكلام عن ابنه البار ، الذي لم يعد له نظير في العالم اليوم ! وانتظرت أن أرى ابنه فلم أره ، فسألت الرجل : أين ابنك هذا الذي حدثتني عنه ، لم أره يزورك ؟هل هو مسافر ؟ فأجاب الرجل : لا إنه موجود ، ولكنه لا يأتي لزيارتي إلا يوم الأحد ، فقد عودني ذلك منذ سنين … وترقرقت عينا الرجل … فسألته هل ينفق عليك ؟ ولم يبد على الرجل أنه فهم السؤال ، فأعدت عليه السؤال ، فقال : لا أحد ينفق على أحد في هذه البلاد … إنني أستلم كذا من الجنيهات من الضمان الاجتماعي ، وهي لا تكاد تكفيني للقوت ، وللتدفئة ، ولكن هل هناك أحد في الدنيا مثل ولدي ، الذي يزورني كل يوم أحد منذ سنوات ؟! انتهى .

 

    هذه القصة تحمل في طياتها كثيراً من العبر ، فمنها : ما وصل إليه المجتمع الغربي من تفكك أسري ، يجعل الولد لا يزور والده العاجز المريض ، ولا يسأل عنه ، ولا يرى أن لوالده حقوقاً يقوم بها ، مهما كانت ضرورية ، وإن كانت من مقومات الحياة ، لذلك كان هذا العجوز يرى أن ابنه بار به ، مع أنَّه لا يزوره إلا مرة واحدة في نهاية الأسبوع . ومنها : أنَّ هذا الوضع يعد فريداً من نوعه عندهم ، لذلك كان العجوز معجباً بولده ، لأنَّ غيره لا يزور والده أصلاً. ومنها : انتشار دور العجزة ، وامتلائها بالآباء والأمهات ، مع أنَّ أبناءهم موجودون ، ولديهم القدرة على إيوائهم . ومنها : تخلي الأبناء عن آبائهم ، فلا ينفق الولد على الوالد ، مهما كان الولد غنياً ، ولو تكرم عليه بالإقامة عنده فلا يأذن له بذلك إلا إذا التزم الوالد بدفع أجرة سكناه ،أو قام بخدمةٍ لولده مقابل السكن ، كما فعل ذلك الشاب البريطاني ـ الذي نشرت الصحف عنه ـ حين وافق على سكنى والدته العجوز عنده ، مقابل أن تقوم بخدمته ، وخدمة أبنائه ، وزوجته ، وأن تنظف بيته ،وكان ذلك يعد تكرماً من الولد ، وبراً بها عندهم ، لأنهم لا يتصورون براً أكثر من هذا البر .

 

وهذا يجعلنا نحمد الله تعالى الذي أكرمنا بالإسلام ، الدين الذي أوجب على الأبناء أن يبروا آباءهم وأمهاتهم ، وجعل أقل درجات البر أن ينفق الولد على والديه ، وأن يكرمهما إلى أن يرضيا عنه ، وصدق الله القائل ] ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً [ .                                                   

                                                            د.أحمد بن عبد العزيز الحمدان

عدد الزيارات :  1895